​© 2018 Qalandiya International

  • Facebook - Grey Circle
  • Twitter - Grey Circle
  • Instagram - Gris Cercle
  • Tumblr - Grey Circle

تضامن

شكَّل مفهوم "التضامن" مفارقة تاريخيَّة في نضال الفلسطينيّين ضدَّ البُنى والأنظمة الاستعماريَّة المتعاقبة.  لقد مرَّت روح "التضامن" وممارساته وتعريفاته بعدد كبير من التغيرات والتحولات التي تنوَّعت وتراوحت من الخصوصيّات المحليَّة و/أو الشبكات والتحالفات العالميَّة.  من ناحية أخرى، تراوح طيف الممارسات المتناقضة لـ"التضامن" من كونها مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بمثل وتعابير دينية وأيديولوجية متشددة في أوقات معيَّنة، إلى تمظهرات أكثر أممية وعالميَّة خلال فترات محددة، في حين أنَّها حافظت على أيديولوجيات قوميَّة عربيَّة حتى وقت ليس ببعيد.  لم تكن هذه ممارسات "التضامن" الوحيدة في فلسطين، فالمفاهيم والنماذج الأخرى تقلَّبت تاريخيَّاً على أساس الأيديولوجيات، والتعابير الثقافيِّة والإنسانيِّة، والعلاقات الاجتماعيَّة والقبليَّة وما إلى ذلك.

 

في فلسطين، كان وما زال مصطلح "التضامن" كلمة طنّانة في نضالها في مسيرة التحرُّر من القوى الاستعماريَّة المتتاليَّة.  تحوَّلت أشكاله وتمظهراته الأيديولوجيَّة مع اختلاف الزمن والجغرافيا؛ صعدت وهبطت مع المدّ والجزر في التغيير في شكل النضال من أجل الحريَّة.  والآن، تثار القضايا الاجتماعيَّة في لحظة من الصراعات السياسيَّة، والمجتمعيَّة الخارجيَّة والداخليَّة.  قادنا التدهور القسريّ إلى هذه اللحظة من الغموض، حيث يصبح عدم اليقين هو المعيار، وحيث تصبح إدارة، وسوء إدارة هبوط الدولة نمط حياة.  أعاد التداخل بين هيمنة الدين وهيمنة الثقافة النيوليبراليَّة تعريف الموقف الاجتماعيّ والسياسيّ الجماعيّ، وتحوَّلت الأخلاق الفرديَّة والمجتمعيَّة؛ حيث أصبح التسليم بالواقع أحد أكثر العواقب السياسيَّة الفظيعة للرأسماليَّة.

 

وهنا، يصبح "السؤال الاجتماعي" نظيراً لمصطلح "التضامن" للتفكير في إمكانيات الخروج من هذه الحالة الراكدة، بحيث يمثل جواباً عن سؤال: أيّ مجتمع نريد أن نكون؟

 

إن أفكار التشارك، والأشياء والقيم المألوفة التي تربطنا جميعاً، يتم استجوابها لإعادة تنشيط هذا الفضاء من التضامن والروح الجماعيَّة التي سمحت للمجتمع الفلسطيني لعقود طويلة بالمقاومة والبقاء على قيد الحياة، حيث يمكن رؤية التضامن من خلال سلسلة من العدسات التي تقوم أساساً على أرضيَّة مشتركة وهي السؤال الاجتماعي.

 

وعليه، تدعو اللجنة التحضيرية لقلنديا الدولي، وفي إطار الإعداد لنسخته الرابعة في العام 2018 وبناء الشراكات المنظمة لها، جميع الجهات المهتمة للبحث في "السؤال الاجتماعي" عن طريق الغوص في مصطلح "التضامن"، بالانسجام مع الانفتاح على التجارب العالمية، وفي الوقت ذاته محاكاة التجارب المحليّة والتعريفات المعاصرة.

بشراكة إعلامية مع: ع